Read رحلة غاندي الصغير by إلياس خوري Free Online


Ebook رحلة غاندي الصغير by إلياس خوري read! Book Title: رحلة غاندي الصغير
The author of the book: إلياس خوري
Edition: دار الآداب
Date of issue: 2000
ISBN: No data
ISBN 13: No data
Loaded: 2493 times
Reader ratings: 4.9
Language: English
Format files: PDF
The size of the: 820 KB
City - Country: No data

Read full description of the books:



رائع إلياس خوري, رائع وجميل..
هذه الرواية جعلتني بمكان معيّن أرى الفرق بين إلياس خوري وربيع جابر كون الاثنين يلجأن للتاريخ في روايتهم..صحيح أنني لم أقرأ لربيع جابر أمريكا وثلاثية بيروت ولكن بناءً على ما قرأته له من روايات مرتبطة بالتاريخ أو لنقل بالماضي أيّ الاعترافات المرتبطة بالماضي القريب ودروز بلغراد المرتبطة بالماضي الأبعد وتقارنهما بروايات الياس خوري ان كان في كأنها نائمة أو باب الشمس أو سينالكول تجد الفرق واضحًا بينهما, الفرق الذي يميّز خوري ويرفعه بشكل كبير عن ربيع جابر -غير غنى أسلوب خوري وثراء لغته وتطوّر بناءه الروائي من رواية إلى آخرى على عكس جابر الذي يتخذ منحى تجريبيًا بعض الشيء في رواياته ولا يعتني بلغته السردية بشكل كبير- هو أن الياس خوري يتذكر الماضي ولا ينقله من كتاب التاريخ كما يفعل ربيع جابر ايّ أن الماضي في رواية الياس خوري ينضح بالحياة وبالذاكرة الشخصية للأفراد العاديين لا المؤرخين كما يفعل جابر.
بمعنى آخر الماضي بالنسبة لإلياس خوري هو ذاكرة والذاكرة بالنسبة له خيال فما يحكى هو خليط من الحقيقة في حال وجودها إضافة إلى الكثير من الخيال على عكس ربيع جابر الذي حتى في رواية فردية وشخصية جدًا كالاعترافات تشعر كأن كل شيء حقيقة قائمة لا مجال لنقضها وكذلك الأمر في دروز بلغراد بل وأكثر ففي دروز بلغراد الشخصيات ليس لها ما يميّزها, ليس هناك ما يعطيك هذا الاحساس بأنها شخصيات حقيقية وجدت يومًا ما, لا تعرف ماذا تحب وماذا تكره لا تدخل ليومياتها ولتفاصيل حياتها وان مرّت هذه الأشياء فهي تمر في سياق السرد ولا أهمية كبيرة له بينما في رواية خوري لهذه التفاصيل الدور الكبير في بناء شخصياته وفي خلق هذا الاحساس بوجود هؤلاء الناس في زمنٍ ما على هذه الأرض...لا أعتقد أنني عبرت عن الفكرة كما أريد..
****
المهم هذه الرواية جعلتني أتأكد من هوس إلياس خوري بعدّة أشياء: بالشعر العربي القديم,بالعرق, بالمومسات وأكثر شيء ببيروت..
***
هناك نقطة لفتتني بالرواية لم أرى أحدًا تكلم عنها بين المقالات التي قرأتها عن الرواية وهو رغبة الكاتب بإظهار الفرق بين بيروت ما قبل الحرب وبيروت أثناء الحرب وذلك من خلال شخصية أليس الراوية الأساسية في الحكاية والتي تحكي كيف اختلف ليل المدينة قبل الحرب عن ليل المدينة بعدها والكثير من التفاصيل الأخرى التي تظهر تحوّل المدينة من زمن ما قبل الحرب إلى الحرب وكيفية انفتاح الافق على كافة الاحتمالات بعد سقوط بيروت واجتياحها من قبل الاسرائيليين ولكن في نفس الوقت يعطي احساسًا كبيرًا بالأمل بالمقطع الرائع والسينمائي بشدّة والذي يتحدث فيه عن موت أحمد السنبك وغاندي وتكبير أبو سعيد المنلا:

في شارع مدحت باشا, على بعد أمتار قليلة من شارع الصيداني, يركض أحمد السنبك. وجد السنبك فوق تلة من النفايات لباسًا عسكريًا مرميًا ومجعلكًا.التقطه, لبس البنطلون الكاكي فوق بنطلونه الأزرق, ولبس القميص العسكري الأخضر فوق قميصه الأخضر. خلع حذاءه البنيّ, ولبس البوط المطاطي الأسود, وضع طنجرة على رأسه وصار يركض في الشوارع.
كان أحمد السنبك يتلفّت يمينًا وشمالًا, ويضحك فتظهر أسنانه الصفراء المكسورة, ويركض في الشوارع. انحنى, التقط قطعة من الخشب, وضعها تحت ابطه كأنها بندقية رشاشة, صوبها بإتجاه الشارع وبدأ يطلق النار. صار يركض ويرّش بها محدثًا صوتًا صاخبًا من شفتيه. يقفز فوق النفايات, وبرك المياه الصغيرة التي تجمعت في حفر الشوارع, يقفز يسقط على الأرض, ينهض ويتابع معركته.
على مدخل شارع الصيداني أصيل أحمد السنبك بخمس طلقات. نزف الدم من ظهره, لكنه تابع الركض. أليس التي كانت تقف أمام جثة غاندي الصغير المنتفخة بالماء, تروي أنه تابع الركض كأنه لم يصب. كان يركض وحنفية الدم تتدفّق من ظهره وهو لا يلتفت إلى الوراء . ركضه يتباطأ, صار يمشي وهو يركض, ثم سقط كأنه يمثّل, وقع على ركبتيه وسقط رأسه إلى الخلف, وارتفع صراخ الله أكبر.
أبو سعيد المنلا هو الذي صرخ. خرج إلى الشرفة وصرخ الله أكبر. كان صوته عاليًا ومبحوحًا كأنه حشرجة. وارتفع صراخ الله أكبر من المآذن والشرفات. فجأة ارت المدينة المهجورة المدمّرة , تصرخ من مآذنها بصوت واحد. الجنود الاسرائيليون الذين كانوا يحتلّون الشارع ويطلقون النار على كل شيء, صوّبوا بنادقهم باتجاه شرفة أبو سعيد وأطلقوا التار على كل شيء, صوبوا بنادقهم باتجاه غرفة أبو سعيد, وأطلقوا.أصيب أبو سعيد, صار الدم يخرج من صدره, كأنه نافورة, سقط على أرض الشرفة متخبّطًا, وارتفعت أصوات الله أكبر من كل المآذن. سمع الجنود, أطلقوا النار ثم سكتت بنادقهمز فجأة بدأوا يتراجعون كالخائفين. انحنوا أمام الشرفات, واستندت أجسادهم المتعبة على الحيطان, وقرفصوا أرضًا. وأحمد السنبك بقي في مكانه راكعًا, ورأسه مرميّ إلى الخلف كأنه يصلّي.



Download رحلة غاندي الصغير PDF رحلة غاندي الصغير PDF
Download رحلة غاندي الصغير ERUB رحلة غاندي الصغير PDF
Download رحلة غاندي الصغير DOC رحلة غاندي الصغير PDF
Download رحلة غاندي الصغير TXT رحلة غاندي الصغير PDF



Read information about the author

Ebook رحلة غاندي الصغير read Online! English: Elias Khoury.
الياس خوري هو قاص وروائي وناقد وكاتب مسرحي لبناني، ولد في العاصمة اللبنانية بيروت عام 1948. كتب عشر روايات ترجمت إلى العديد من اللغات وثلاث مسرحيات وله العديد من الكتابات النقدية.
شغل منصب رئيس تحرير الملحق الثقافي الأسبوعي لجريدة النهار منذ العام 1993 حتى عام 2009.
وكان مسؤولاً عن القسم الثقافي في جريدة السفير من عام 1983 حتى عام 1990. وعمل مديراً فنياً لمسرح بيروت بين عامي 1992 و1998. ودرس في الجامعة اللبنانية والجامعة الأميركية في بيروت وجامعة كولومبيا في نيويورك، ويدرس حالياً في جامعة نيويورك مادة الدراسات الشرق أوسطية والإسلامية.


Reviews of the رحلة غاندي الصغير


LEWIS

All right, quick download.

JOSEPH

It was a surprisingly interesting book. Very highly recommended.

LILLY

Very controversial Vpechalenija

TEDDY

You want to waste your time? This book fits perfectly.

EMMA

The idea is great, but sometimes the text suffers




Add a comment




Download EBOOK رحلة غاندي الصغير by إلياس خوري Online free

PDF: -.pdf رحلة غاندي الصغير PDF
ERUB: -.epub رحلة غاندي الصغير ERUB
DOC: -.doc رحلة غاندي الصغير DOC
TXT: -.txt رحلة غاندي الصغير TXT